المعادلة السورية الجديدة

المعادلة السورية الجديدة

خيرالله خيرالله

يؤكد ما يجري في سوريا حاليا أن الحرب هناك ما زالت مستمرّة، بل دخلت مرحلة جديدة مختلفة. من يراهن على أن النظام استطاع إعادة تأهيل نفسه، إنما يراهن على وهم، فضلا عن أنّه يثبت أن لا علاقة له بما يدور على الأرض وما حصل منذ العام 2011.

هناك تغيير حصل. هناك تغيير في العمق أدّى إلى طرح سؤال في غاية البساطة لم يعد هناك مفرّ من طرحه. هذا السؤال هو هل يمكن إعادة تركيب سوريا، أي ما كان يسمّى الجمهورية العربية السورية، في ظلّ صيغة جديدة لا يزال البحث عنها جاريا؟

ما كشفته الغارات الإسرائيلية الأخيرة في دمشق ومحيطها وما رافقها من إعلان رسمي عن هذه الغارات يعني الكثير. إنه يعني خصوصا، في ضوء إعلان الرئيس دونالد ترامب عن انسحاب عسكري أميركي من شرق الفرات، أن إسرائيل صارت أكثر عدائية ووقاحة. تريد إسرائيل تأكيد أنّها معنية مباشرة بأي ترتيبات في الجنوب السوري مستقبلا، وأن إيران لن تستطيع في الذكرى الأربعين لانتصار الثورة فيها وسقوط الشاه التبجح بأن صواريخها صارت على مرمى حجر من الجولان مثلما هي موجودة في لبنان عبر “حزب الله”.

أكثر من ذلك، هناك قواعد جديدة للعبة الدائرة في سوريا. هذه القواعد مبنية على تفاهمات بين إسرائيل وروسيا التي أعلنت بعد سقوط طائرة “ال- 20” في أيلول – سبتمبر الماضي عن نشر شبكة صواريخ “أس. أس- 300” للحد من هامش المناورة لدى سلاح الجوّ الإسرائيلي. ليس مستبعدا أن تكون هذه التفاهمات ثمرة اجتماعات عقدت أخيرا بين ضباط روس وإسرائيليين بهدف طي صفحة الماضي القريب.

ليست شبكة الصواريخ الروسية هذه وحدها التي صارت جزءا من الماضي. يبدو أنّ الإعلان عن نشر هذه الصواريخ في سوريا كان جزءا من حملة روسية ذات طابع داخلي ليس إلا. كان مطلوبا، بعد سقوط طائرة الاستطلاع والتجسس الروسية ومقتل كل من فيها بصاروخ سوري تسببت بإطلاقه غارة إسرائيلية، التوجه إلى الداخل الروسي وظهور الكرملين في مظهر الغاضب من إسرائيل.

ما صار جزءا من الماضي أيضا هو قدرة إدارة ترامب على وضع إستراتيجية خاصة بسوريا. تبيّن بكل وضوح أنّ لا إستراتيجية أميركية في سوريا وأن اللاعب الأهمّ في سوريا، بالنسبة إلى إدارة ترامب، هو اللاعب الإسرائيلي، إضافة في طبيعة الحال إلى كلّ من روسيا وتركيا التي وضعت يدها على جزء من الشمال السوري والتي لا تزال عينها على حلب في المدى الطويل. باختصار شديد. إستراتيجية الولايات المتحدة في سوريا هي إستراتيجية إسرائيل.

بكلام أوضح، أين ستجد إيران مكانا لها في ظلّ المعادلة الجديدة التي تسبب فيها الاعتراف الأميركي بغياب إستراتيجية في سوريا؟ الأكيد أن خلطا للأوراق حصل في سوريا. تغيّرت أمور كثيرة في الفترة الأخيرة. بين ما تغيّر عودة العلاقات إلى طبيعتها بين روسيا وإسرائيل وإعلان الولايات المتحدة بطريقة غير مباشرة أنها تعطي إسرائيل الضوء الأخضر لعمل ما تريد عمله في سوريا، إضافة إلى استعدادها لدعم أي خطوة تقدم عليها إسرائيل. وهذا يفسّر إلى حدّ كبير مباشرة المسؤولين الإسرائيليين الإعلان رسميا عن الغارات التي تستهدف مطار دمشق ومحيطه ومناطق أخرى قريبة من العاصمة السورية. كان هناك حرص إسرائيلي في الماضي على تفادي إعلان المسؤولية عن الغارات في الداخل السوري. أصبحت إسرائيل في المرحلة الراهنة أكثر وضوحا، خصوصا عندما يتعلّق الأمر بالوجود الإيراني في سوريا.

تطرح المرحلة الجديدة التي دخلتها الحرب السورية نوعا مختلفا من الأسئلة. لعلّ السؤال الأهمّ المدى الذي ستصل إليه المناوشات الدائرة بين إسرائيل وإيران في الجنوب السوري؟ هل يمكن أن تتطور إلى مواجهة شاملة قد تمتد إلى لبنان… أم هناك مجال لتفاهمات إيرانية – إسرائيلية؟ لا جواب واضحا حتّى الآن، لكن الثابت أن التصعيد بين إيران وإسرائيل، عبر سوريا، يمكن أن تكون له عواقب وخيمة في مرحلة معيّنة.

في كلّ الأحوال، ما لم يتغيّر في سوريا هو وضع النظام. تبيّن أن النظام صار جزءا من الماضي، وأنّ الهمّ الوحيد لبشّار الأسد هو البقاء في دمشق والإشراف منها على مرحلة أخرى قد لا تكون الأخيرة من عملية تفتيت سوريا. ليس أمام النظام الذي لا يمتلك أي شرعية من أيّ نوع سوى لعب دور شاهد الزور في عملية القضاء على سوريا التي عرفناها والتي ذهبت ضحيّة حزب البعث وانقلاب الثامن من آذار – مارس 1963 والنظام الأقلّوي الذي أقامه حافظ الأسد، وهو نظام قائم أساسا على المحافظة على حال اللاحرب واللاسلم في المنطقة… فضلا بالطبع عن ابتزاز العرب الآخرين عن طريق لعبة ممارسة الإرهاب وضبطه في الوقت ذاته.

ما لم يتغيّر أيضا وجود أطماع تركية في سوريا. ليس معروفا بعد ما الذي ستسفر عنه الاتصالات المستمرّة بين أنقرة وواشنطن في شأن مستقبل الوجود التركي في سوريا وكيفية التعاطي مع الأكراد. الثابت أن تركيا صارت موجودة بشكل دائم على جزء من الأراضي السورية وهي تنتظر الوقت المناسب كي تتمدّد أكثر، خصوصا في السنوات القليلة المقبلة. ستجد تركيا نفسها قد تحررت من قيود المعاهدات التي وقعتها بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى وانهيار الدولة العثمانية. تعتقد أن لديها مجالا حيويا تستطيع التحرّك في إطاره، إنْ في سوريا أو في العراق. عينها على حلب وعلى الموصل أيضا.

هناك غياب أميركي يقابله مزيد من التورط الإسرائيلي في ظلّ تفاهمات مع روسيا. هناك أيضا سياسة تركية أكثر عدائية تأخذ في الاعتبار المصالح الروسية. هناك أخيرا نظام يرفض الاعتراف بأنّه أفلس وأن الرهان على إيران أحيانا وعلى روسيا في أحيان أخرى لن يفيده في شيء في المدى الطويل.

كلّ ما يمكن قوله إنّ الحرب السورية دخلت مرحلة جديدة مختلفة كلّيا، ومفتوحة على كلّ الاحتمالات، بما في ذلك المواجهة الشاملة بين إسرائيل وإيران في حال إصرار الأخيرة على البقاء في سوريا بحثا عن صفقة مع “الشيطان الأكبر”. المشكلة أن “الشيطان الأكبر” غير مهتمّ بصفقة مع روسيا في سوريا، لماذا يقبل صفقة مع إيران هناك بعدما أوكل سوريا، أقلّه جنوبها، إلى إسرائيل؟

لم يتغيّر شيء في سوريا سوى بالنسبة إلى اللبنانيين السذّج الذين لا يعرفون شيئا لا عن إيران ولا عن “حزب الله”، والذين اشتاقوا إلى القمع الذي مارسه النظام السوري طوال سنوات طويلة في لبنان.

هؤلاء اشتاقوا إلى من يسترضونه لعلّ ذلك يوصلهم إلى موقع رئيس الجمهورية في السنوات القليلة المقبلة. هذه لعبة عفا عنها الزمن بعد دخول المنطقة كلّها مرحلة انتقالية لم يعد مصير سوريا وحده مطروحا خلالها…

العرب

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

تعليقات